شنو نقدرو نتعلمو من اللغات؟؟

شنو نقدرو نتعلمو من اللغات /اللغويات؟؟


اللغة من المنتوجات الإنسانية العجيبة ولي كتعكس في تعقيدها التعقيدات​ الموجودة في الطبيعة الإنسانية. شنو نقدرو نتعلمو من اللغات ؟ اللغات بطبعها ماشي زاگية/ثابتة، بالعكس هي كتطور بحال أي كائن حي. كتزاد وكتكبر وكتشرف وكتولد وتموت. كما كاينة شجرة تطورية ديال الكائنات الحية كاينة شجرة تطورية ديال اللغات، بحيث كنقدرو نتبعو اي لغة ونعرفو اصلها وعائلتها الكبيرة والصغيرة. غير أن المشكل في اللغات أعقد من الكائنات الحية حيث اللغة ماعندهاش الخبر الوراثي وماعندهاش الحفريات لي نقدرو ندرسوها. المهم لي خصنا نعرفوه هو أنه كاين علم كيدرس اللغات بشكل علمي و أنه كاين تنوع لغوي كبير بزاف ومثير للاهتمام. شنو نقدرو نتعلمو من هاد التنوع؟


حنا فاش كنكبرو فواحد الثقافة وفي وسط لغوي لي غالبا كتكون فيه لغة وحدة كترسخ فعقولنا معايير normes باش نبداو نشوفو أي حاجة ونصنفوها على أساس  واش هي عادية normal او غير عادية​ anormal. هاد المعايير كتسرب للدماغنا بلا مكنعرفو وكنوليو نحكمو على الأشياء انطلاقا من الثقافة لي كبرنا فيها واللغة لي عرفنا بها العالم. هاد normes هما لي كيخليوك تعرف أن كلمات معينة ماخصهاش تقال في الدار او في المسجد، وكتخليك تعرف واش هاد اللبسة مقبولة ولا مامقبولاش في العرس مثلا.


المهم  من هادشي كولو هو أننا فاش كنكتسبو اللغة الأم كتولي بحال واحد القالب moule في دمغنا وكتولي هي المعيار ديالنا ملي نتصادفو مع لغات أخرى كنعبروها (كنقيسوها من القياس) بديك اللغة الاولى لي تعلمنا وكتخلينا نحكمو على اللغات الاخرى ونبداو نصنفوها من خلال المعايير لي تلقيناها في اللغة الاولى. نفس الشيء يمكن يتقال على الثقافة الاصلية ديالنا بحيث كتولي هي المرجع وهي باش كنحكمو على الثقافات الأخرى. هذا عائق مكايخليناش نكتشفو اللغة/الثقافة الأخرى بشكل موضوعي. 


فاش كنبداو نتعلمو شي لغة جديدة ديما كنتصدمو فاش كنكتشفو شي حوايج مختلفة بزاف على اللغة لي كبرنا بها! مثلا ملي كتكتشف أن اللغة الألمانية، الى جانب المذكر و المؤنث، فيها المحايد Neuter والأغرب أنه مكايناش قاعدة كتبين فوقاش الإسم غيكون محايد او مؤنث. فممكن واحد الكلمة تعلمناها في لغتنا الأم تكون مؤنث واللغات الأخرى لي نتعلمو نلقاوها مذكر أو محايد. كما أنه غتلقى كلمات في لغات ماعندهمش الجمع أو المفرد. غتلقى لغات مافيهمش أو فيهم عدد من المظاهر لي أساسية في لغتك الأم. غتكتشف مثلا أن اللغة ديال السكان الأصليين فجزيرة تاسمانيا (نواحي استراليا) أنهم مافيهاش الاعداد (عندهم Parmery لي كتعني 1 و calabawa لي هي 2 و cardia لي هي بزااف). في لغة أخرى فقبائل Guarani في البرازيل عندهم من 1 تال 4 صافي (من كتاب قصة الحضارة ديال ويل ديورنت  will Durant المجلد الاول). 


باختصار، لي نقدرو نتعلموه من اللغات هو أن العالم لي كبرنا فيه وكنشوفوه هو الصحيح و هو الوحيد لي كاين، ماشي صحيح وماشي غير هو لي كاين. بالتالي خاص نكونو واجدين نقبلو أي حاجة كما كانت بدون مانقيسوها على المول moule لي كبرنا فيه. نحاولو نعطيو المسافة و نعطيو الوقت لراسنا قبل مانحكمو على الأشياء. هاد العملية فاش كتقال كتبان سهلة ولكن كتبغي ندربو عليها. ونخليوها تكون هي القالب الوحيد فدماغنا. 


حاجة اخرى، نقدرو نتعلمو مانحگروش لغتنا ولهجتنا ولكنتنا accent، لأنها غير تمظهر واحد من تمظهرات التطورات لي كتوقع للغة. يلا تزاديتي فواحد المنطقة لي المناطق الأخرى كيسخرو من أسلوب نطق بعض الكلمات أو بعض الأصوات. سواء السين مكان الشين أو الكاف مكان الشين (كاينة امثلة كثيرة وفي أي لغة)، فهادي مسألة مكاتزيد مكتنقص من قيمتك نتا ولا منطقتهم. بالعكس كتغني الشكل التطوري للغات.  فلو كانت لغة منطقتك هي لي قوية اقتصاديا وسياسيا كان العكس هو لي غيوقع: غيكون الشكل اللغوي ديالك هو لي نورمال و هو لي خاص الجميع يقلدو، وغادي يسخرو من الأشكال اللغوية الأخرى لي عند ناس أقل نفوذا إقتصاديا و سياسيا. يعني اللغة في حد داتها ماكتحمل لا قيمة إيجابية ولا سلبية. 


الإنسان عبر السنين عاونو التعلم من بعضو البعض باش يستمر في الحياة ويتطور عبر الزمن. هذا شيء ايجابي، طوروه أسلافنا وقدرو يتفوقو فيه على الكائنات الأخرى. مع الأسف، الغالبية العظمى من الناس كينقلو من الآخرين بلا مايخدمو عقولهم، وبعض المرات كتوقع مأساة بسبب أننا كنقلو من الغير بلا مانعيدو النظر فدوك المعايير. واللغات كتعلمنا أننا خاص نتخلصو من الحوايج لي كنعتابروها نورمال فلغتنا، لأنها تقدر ماتكونش نورمال فاللغات الأخرى. ومع الأسف، كما قال البير كامو، بزااف ديال الناس كيتقاتلو غير باش يكونو نورمال. باش يتوافقو ويتطابقو مع المعايير les normes، في الوقت لي خاص يكسرو هاد المعايير. 


هاد الموضوع فايت تنشر فمجلة "بوكوغرام" الفايسبوكية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق