واش تقدر النظرية العلمية تكون خاطئة؟


شفنا فلموضوع لي قبل أن من الخصائص لي تايخص تكون فالنظرية باش تكون علمية هي أنها تكون "قابلة  للتكذيب"، وقلنا أن هاد المبدأ دارو فيلسوف العلم النمساوي المعروف كارل بوبر. شنو معنى أن النظرية تكون قابلة للتكذيب؟ هي أننا نقدرو نكذبوها، بمعنى نقدرو نجيبو واحد دليل علمي تايبين أن هاد النظرية خاطئة. بمعنى آخر خاص نظريا تكون القابلية ديال نلقاو دليل لأن أي نظرية باش تكون علمية وصحيحة خاص إكونو أدلة علمية تاتأكد أنها صحيحة وهادشي تايخلينا قادرين فأي لحظة نجيبو دليل علمي تايقول عكس داكشي لي تاتقول النظرية. باش نفهمو كثر نشوفو شي مثال: نظرية الانفجار الكبير/العظيم   Big Bang تقول من بين حوايج خرى أن الكون غادي تايتوسع وهاد التوسع غادي تايزيد فالسرعة ديالو وهادشي شافوه العلماء من خلال تحليل الصور لي تاياخدها تيليسكوب هابل المشهور، هادشي صحيح و كاع العلماء ديال الكونيات cosmology مصدقينو ولكن -نظريا- ممكن  إلقاو العلماء شي دليل علمي تايبين أن هاد المبدأ خاطئ. قلت نظريا لأن الأمر مستبعد. العلماء عارفين أن الكون تايتوسع من خلال تحليل بقايا الإشعاع الكوني cosmic radition لي بقى في الفضاء. واحد المثال آخر باش نزيدو نفهمو شنو هي قابلة للتكذيب:  قالها جيري كويل فلكتاب ديالو "why evolution is true"؛ قالك شي عالم ديال البيولوجيا سولو شي واحد قالو كيفاش نقدرو نجيبو دليل علمي تايبين أن نظرية التطور خاطئة، قالك جاوبو هاد العالم  (سميتو John.B.S. Haldane) قاليه بسهولة جيب "مستحاتة ديال الارنب في عصر ماقبل الكمبري".(Jerry Coyle ص57) لأن نظرية التطور تاتقول أن كل نوع من أنواع الكائنات ظهر فواحد الوقت، و مايمكنش إكون الأرنب فهي الفترة الزمنية القديمة جدا. للاشارة فالعصر ماقبل الكمبري، حسب التطور،  كان قبل 542 مليون سنة، يعني في بدايات أوائل شرارت الحياة. وهكذا مايمكنش إكون الارنب عاش فديك الفترة. ولكن نظريا كاينة إمكانية دحض نظرية التطور. وهادشي لي تانقصدو بقابلة للتكذيب.

السؤال لي طرحت فالعنوان الجواب ديالو ساهل، قلنا فموضوع قبل أن العلم هو تاريخ أفكاره، وقلنا أن العلم تايتعلم من الأخطاء لي داروها. و في العلم عادي عند العالم إعترف أنه كان خاطئ. كاينين قصص كثيرة ديال علماء لي فناو حياتهم تايدرسو أشياء لي فللخر تاتكون خاطئة. ولكن بالنسبة للعلوم من دون أخطاء مايمكنش للعلم إزيد لقدام. إلى خدينا غير من 1600 للآن غادي نقدرو نشوفو عدد كبير من النظريات لي ظهرت وتعوضات بنظريات جداد. في العلم ديما هاد التصحيح لي تايوقع فشي نظريات معينة تايزيد إعطي واحد العدد ديال مجالات جديد ديال البحث العلمي. وغالبا تاتفيق العلماء من واحد النمط ديال التفكير.


المهم بارطاجيو مع الناس لي إقدر إعجبهم هادشي ... كولشي فابور ...
باش اوصلكم الجديد دخلو للصفحة
http://www.facebook.com/abaddoucom

هناك تعليقان (2):