شنو هي الفلسفة؟ و لاش كتليق؟ 1

الفلسفة ماشي حكر غير على المفكرين و الأذكياء لي مشهورين
بكونهم فلاسفة، ولكن الفلسفة هي ملي تايجي لبالنا نفكرو فالحياة و كلشي الأشياء المتعلقة بها و هادشي تايديرو اي واحد منا ملي ماتايكونش منشغل بالأشغال اليومية ديالو. حنا العنصر البشري كائنات طبيعيا عزيز علينانطرحو الأسئلة و تانبغيو نعرفو الاجوبة ديالها، و ماتنقدروش نبقاو بلا مانعرفو العالم لي حولنا و نعرفو بلاصتنا فيه. حنا مسلحين بواحد القدرة الفكرية القوية لي كاتخول لينا ماشي فقط نفكرو ولكن نفكر بشكل منطيقي و نوصلو لإستنتاجات. و بهاد الشكل فحنا بلا مانكونو عارفين، فإننا نفكر فلسفيا او بشكل فلسفي. 



الفلسفة ماشي هي نوصلو للأجوبة ديال الأسئلة الكبيرة لي تاتسنانا بكتر ما هي هاديك الطريقة و هاداك الأسلوب و هاديك العملية لي تانقومو بيها و حنا تانقلبو على تلك الأجوبة و ذلك عن طريق استخدام العقل و المنطق و الابتعاد عن الإجابات الجاهزة و لا الأجوبة لي تاتجي من المؤسسات التقليدية لي عندها واحد النوع ديال السلطة فمجال معين. فأول الفلاسفة، فالصين و فاليونان، كانو مفكرين ماكانوش مقتنعين و مكتافين بالاجوبة و التفسيرات لي كانت تاتعطيهم دياناتهم و عاداتهم و كانو تايقلبو على اجوبة اكثر عقلية و منطقية. وكيفما حنا تانشاركو افكارنا و الآراء ديالنا مع الأصدقاء و الزملاء ديالنا، حتى هما كانو كايناقشو افكارهم مع بعضياتهم و بعضهم أسس "مدارس" و بداو تايقريو ماشي فقط الاستنتاجات لي توصلو لها ولكن حتى الطرق باش كانو كايتوصلو لها. و كانو كايشجعو طلاب وتلاميذ ديالهم مايتافقوش معاهم و انتقذو افكارهم لان هكاك كاتحسن الافكار و كاتجي أفكار جديدة. و من المغالطات الشائعة هي أن كل فيلسوف تايتوصل لاستنتاجاتو غير بوحدو ولكن هاد الحالات نادرة. الأفكار الجديدة تاتجي من النقاش و التحليل و انتقاذ أفكار الآخرين.


النقاش و المحاورة

الفيلسوف المعروف في هذا السياق هو سقراط. ماخلا لينا حتى حاجة مكتوبة ولا حتى شي افكار كبيرة ديال الاستخلاصات ديالو. فالواقع كان فخور بزاف أنه كان من اكثر الناس حكمة لأنه كان كايعرف أنه ماكايعرف والو! كل ماكاين هو الارث لي خلا ديال المحاورات و طرح التساؤلات حول القناعات ديال الناس باش ازيد افهمها و اوصل لحقائق أساسية. و تقريبا جميع الكتابات ديال التلميذ ديالو أفلاطون كانت على شكل محاورات بين سقراط كشخصية بارزة و ناس آخرين. واحد العدد ديال الفلاسفة من بعدو اسعملو هاد التقنية ديال الحوارات باش اوصلو افكارهم للآخرين بحيت تايعطيو أدلة وأدلة مضادة أحسن من أنهم اعطيو غير افكارهم و ادلتهم من جانب واحد فقط. 


أي فيلسوف كايقدم افكارو للناس آخرين غالبا ما غادي اردو عليه ناس آخرين بأقوال من نوع "عندك الحق ولكن..."، أو "ماذا لو ..." اكثر من أنهم اتقبلو كل ما قاله. 
في الواقع، كانو الفلاسفة على مر العصور كايتعارضو مع بعضهم بشكل عميق في جميع مجالات الفلسفة. أفلاطون و التلميذ ديالو أرسطو كانو مثلا عندهم أفكار متعارضة بزاف حول الأسئلة الفلسفية الأساسية و قسمت الأساليب ديالهم فالتفكير والآراء ديالهم (قسمت) الفلاسفة من ذلك الوقت. وهادشي في الواقع أثار و نتج نقاش كبير و أفكار جديدة و 'طازجة'. ولكن كيفاش حتى الحد الساعة مازال هاد الأسئلة الفلسفية باقية كاتناقش؟ علاش ماقدروش الفلاسفة لحد الآن اتوصلو لأجوبة محددة؟ شنو هي بعدا هاد "الأسئلة الفلسفية  الأساسية" لي باقي الفلاسفة عبر العصور والحضارات 'كايتقاتلو' معاها؟

المصادر المستخدمة:
The Philosophy Book. Big Ideas Simply Explained. London, 2011.

هناك تعليق واحد: